التدخين والحمل

يُعدُ الحملُ فرصةً للإقلاع عن التدخين وحمايةِ الأم الحامل وجنينها. الإقلاعُ عن التدخين يُقللُ من احتمالية حدوث مشاكل صحية؛ كأمراض القلب والسرطان وأمراض الرئة؛ في المُستقبل

للتدخين السلبي آثار كثيرة على الجنين، مثل انخفاض وزنه عند الولادة، ارتفاع احتمالية الولادة المُبكرة ووفاة الرُضع

تدخين المرأة الحامل يعني استنشاقها للسموم المتواجدةِ في السجائر كالنيكوتين، الرصاص، الزرنيخ وأول أكسيد الكربون. تدخلُ هذه السموم إلى المشيمة؛ النسيجُ الذي يربطُ ما بين الأم وجنينها؛ لتمنع حصول الجنين على ما يحتاجهُ من العناصر الغذائية والأكسجين اللازم للنمو السليم

للتدخين السلبي آثار كثيرة على الجنين، مثل انخفاض وزنه عند الولادة، ارتفاع احتمالية الولادة المُبكرة ووفاة الرُضع

يُمكنُ للتدخين أثناء الحمل أن يتسبب بمخاطر صحيةٍ طويلة الأجل على الطفل؛ حيثُ يُمكنُ أن يتسبب في إصابة الطفل بنزلات البرد، مشاكل الرئة، صعوبات التعلم ومشاكل النمو البدني

في حال استمرار الأم في التدخين بعد ولادة الطفل، فإن نسبة احتمالية إصابة الطفل بنزلات البرد، السعال، والتهابات الأذن الوسطى تزداد. يمتلكُ الأطفال رئتين صغيرتين لا تتمتعُ بنفس قدرة التحمل الموجودةِ لدى الكبار؛ والدخان الناتج عن السجائر يجعلُ التنفس أكثر صعوبةً عليهم، مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالتهاب الشُعب الهوائية والالتهاب الرئوي

landing-page-2

فوائد الاقلاع عن التدخين للام الحامل

يُقلل من احتمالية إصابتها بالأمراض المُزمنة كأمراض القلب والسرطان ومشاكل الرئة

يُساهم في توفير المال لإنفاقه على الطفل وتحسين جودة حياته

يُساعد على الحفاظ على بشرتها نضرة بدون تجاعيد، كما ويُحافظ على الأسنان سليمة

فوائد الاقلاع عن التدخين على الجنين

يُقلل من خطر الولادة المُبكرة وانخفاض وزن الجنين عند الولادة

يُسهل على الجنين الحصول على ما يحتاجه من أكسجين وعناصر غذائية لازمة لنموه

يُقلل من خطر تعرضه لمشاكل صحية مُستقبلاً، بما في ذلك أمراض الجهاز التنفسي.

التدخين غير المُباشر (السلبي)

التدخين السلبي أو غيرُ المُباشر هو التلوث الناتج عن تدخين مُنتجات التبغ، والتي تتراكمُ بمرور الوقت، والتي تبقى على الملابس، الشعر، السجاد، أثاث المنزل والستائر وغيرها. نظراً لأن النسيج الدماغي ما يزالُ في طور التطور لدى الأطفال، فإن لديهم فرصة أكبر للتعرض لهذه السموم؛ نظراً لأنهم غالباً ما يكونون قريبين من الأسطح التي تمتصُ هذه السموم، ولأنهم لا يمتلكون القدرة على التعبير عن انزعاجهم من آثار التدخين وسمومه. يجبُ على النساء الحوامل والأطفال الصغار الابتعادُ قدر الإمكان عن أية أماكن يتمُ التدخينُ فيها لحمايةِ أنفسهم من مخاطر التدخين السلبي

landing-Page

تغيير العادات اليومية

  • التدخين بعد الوجبات الغذائية: يُمكن استبداله بالمشي أو بقراءة كتاب
  • التدخين عند القراءة: يُمكن استبداله بشرب اللبن أو تناول وجبة صحية خفيفة أو العصائر الطبيعية أو المشروبات الساخنة
  • التدخين في أماكن مُعينة: يُنصح بتجنب الأماكن التي تُشجعُ على التدخين واستبدالها بممارسة نشاط رياضي أو الخروج في الهواء الطلق

  • محاولة إشغال اليدين بعادات أخرى والقيامُ بأعمالٍ مُفيدةٍ بدل التدخين
  • التفكيرُ في الأسباب التي تدفعك للإقلاع عن التدخين عندما تشعرُ بالرغبةِ بالتدخين
  • التواصل مع الأصدقاء الداعمين لخطتك العلاجية للإقلاع عن التدخين عندما تشعرُ برغبةٍ في العودةِ إليه
  • تجنب الجلوس في الأماكن التي تُشجعُ على التدخين أو مع الأشخاص المُدخنين

ليكن هذا اليومُ هو اليوم الذي تتخلصُ فيه من كافة مُنتجات التبغ في منزلك وبدء حياةٍ صحية

الدعم والتشجيع

من المُمكن أن يكون وجودُ صديقٍ أو أحد أفراد الأسرة أثرٌ كبير على تشجيعك على الإقلاع عن التدخين، كما ومن المُمكن أيضاً الحصول على الدعم من خلال التواجد برفقةِ أشخاصٍ من غير المُدخنين

استشر مُقدم الرعاية الصحية وأطلب مُساعدته للإقلاع عن التدخين

سيُساعدك مُقدم الرعاية الصحية على وضع برنامجٍ لتحفيزك والنجاحِ بالإقلاع عن التدخين. اتصل على الخط الساخن للاستشارات وخدمات الإقلاع عن التدخين على الرقم  0096265004546
للحصول على الخدمةِ من خلال أقرب مركزٍ صحي متواجدٍ في منطقتك